امتنان | 6

الامتنان هو شكر وعرفان لشيء تلقيته مشاعر ، مادة ، كلمة ، …
الإدمان على عادة كهذه يجعلني ليومين في حيرة أي المواقف يجب أن يُسجل لها امتنان هُنا في “دلاء” .. الحق أن الأيام دائماً تُزهر بقرب الأهل والأصدقاء وطالما غمروني بالكثير الذي تعجز المساحة هُنا أن تسعه .
الامتنان لما نملك يدفعنا إلى أن نقدم للغير ،وأن لا نكتفي بـ شكراً فقط !
 يجب أن نسعى إلى أن نمنحهم قيمة مضافة بفكرة بهدية بكلام لطيف وبدعم معنوي أو مادي
طالما كانت أحاديث الأحباب والأصدقاء هي أبهى الهدايا التي أتلقتها ، الحرف من أحدهم يعادل كل  شيء مادي مهما كان ثمنه .. حروفهم باقية تحيا بداخلنا ، امتنان عميق لقربهم ()

 

صورة

أي نوع من الامتنان الذي يكفي كرم “الأب” وعطاءه وبهجة حضوره .. في جلسة الشاي هذه يحكي لي عن مشاهداته في الصين
ويقول أن هذا الشعب خلق من “عمل” :)  .. كل منزل في الصين هو مصنع مصغر يعمل به أفراد العائلة جميعهم
أتمنى أن أعمل بجد خطوة عملية لتوثيق مذكرات والدي في رحلاته ، فهو رحالة زار أكثر من ٣٧ دولة
صورة
كتبت للصديقة “جهاد” أن طالما أُعجبت بفكرة الرسائل الورقية والطوابع عليها وبساطة الألفاظ وأثر الكتابة على الورق ، التقنية حرمتنا قُرب ساعي البريد وما يحمل .. فاتفقنا -أنا و جهاد-  على عادة جميلة وهي أن لا تنقطع الرسائل الورقية بيننا بمناسبة أو بدون ، في هذه المرة وصلني مع رسالتها هدية جميلة فقد قامت بطباعة أحد أعمالي على كانڤس صغير .. ممتنة لها ولكل جميل تحمله رسائلها اللطيفة .
امتنان 6 قهوة
محمد .. شقيقي الأكبر ، عاد من تركيا محملاً بالهدايا التي اختارها بعناية .. ويكفيني منها هذه القهوة التركية من الماركة العريقة ، أجدد الامتنان له مع كل رشفة قهوة في صباح مشرق يبدأ بها
امتنان 6خالد
مناسبات العائلة هي متعة الحياة التي أأنس بها .. كل مافيها جميل تأنس به ، حتى هذا الصغير المشاكس “سعد” ابن أختي
ممتنة للأيام القليلة التي يقضيها معنا هو وعائلته الصغيرة بعيداً عن المدينة المنورة حيث إقامتهم
امتنان6 سلطة
قبل فترة قصيرة زرت الطبيبة لتخبرني بأن لدي نقص في الحديد ويجب علي أكل الورقيات بـ شراهة :) .. وأظن أني عملت بالوصية
فأدمنت صحن من السلطة الخضراء كل يوم
ممتنة للطبيبة إيمان لأنها أعطتني بعض الوصفات لأنواع لذيذة من صوص السلطة
امتنان 6 مزرعة
في مزرعتنا الجميلة .. أجلس تحت أشجار العنب وأستحضر قول جبران:
هل اتخذت الغاب مثلي منزلاً دون القصور
فتتبعت السواقي وتسلقت الصخور
هل تحممت بعطر وتنشفت بنور
وشربت الفجر خمراً فى كؤوس من أثير
هل جلست العصر مثلي بين جفنات العنب
والعناقيد تدلت كثريات الذهب
وهُنا امتنان لـ حرف جبران :)

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>