لوحتي فشلت

من آخر المقررات التي درستها “اتجاهات حديثة” كانت مادة ممتعة والأستاذه قدمتها بشكل مميز
من الجميل أن اللوحة تعتمد بشكل كبير على فكرة مكتوبة بمفرداتها
وبعدها يتم تنفيذها كلوحة تشكيلية .. 
حينها كانت الثورات العربية في شعلتها , تحررت تونس ومصر, أما ليبيا وسوريا واليمن في شعلة البداية
ثورتي تونس ومصر عشتها لحظة بلحظة .. لذا كان موضوع الثورات هو الموضوع الأول المطروح
من أجل اللوحة
رتبت الفكرة وكتبت مفرداتها وعنونتها بـــ “شاهدة على العصر” لم أضطر لإختيار موضوع بديل
فموافقة الأستاذة كانت مباشرة , اسكتشات متعدده رسمت في كل مكان لتجسيد الفكرة
رسمت على ورق الرسم وفي الآيباد وعلى بعض المذكرات الدراسية
لضيق الوقت اخترت من التجارب اثنتين وعرضتها
وهي كالتالي:
الموافقة كانت للثاني .. مباشرة تم رسمها بشكل أكبر على كانفس الرسم
لكن توقفت لفترة طويلة أثناء التلوين .. حقيقة شعرت بخذلان الفرشاة
تركتها لفترة , لايوجد أي علاقة من أي نوع بيني وبينها , إلا أنها كانت عبئاً ثقيلاً علي ..
مرت بمرحلتين في التلوين , وفشلت فيها جميعاً
حينها توقفت عن الإستمرار حتى لا أعبث بها أكثر , إلا اذا تدخلت أطراف خارجية
للصلح فيما بيننا :)  
استفدت من هذه التجربة:
أن الفكرة النظرية وإن كانت جميلة الصياغة ليست بالضرورة أن تكون بالجمال ذاته عند تجسيدها لوحة فنية
 
ربما أن الخلل ليس في الفكرة وإنما بطريقة الإخراج .. من الممكن أن أكون”شاهدة على العصر”
ليس بلوحة تشكيلية وإنما بصورة ضوئية أو مقطوعة شعرية
 
أن الرسالة المباشرة في العمل الفني ليست شيء جيد في غالب الأحيان
أخيراً .. عند ترتيب المرسم راودتني فكرة التخلص منها , لكن انتهيت إلى أني سأتركها لأذكر لصغاري أن أمكم العظيمة شهدت الثورات ومن أجلها رسمت لوحة  :)  
 
 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>