والحكمة يمانية ..

مادامت اليمن باقية .. فعلى هذه الأرض ما يستحق الحياة
ستبقى زيارة اليمن “أُمنية” وأدعوا الله أن ييسر لي الوصول ولقاء الأصدقاء فيها والتجول في صنعاء القديمة , والتنزه في جبال إب ولقاء أهل تعز
أتذكر عند متابعتي للثورة اليمنية وتطوراتها قرأت ماكتبه الإعلامي علي الظفيري:
“والله ما آمنت بثورة، ولا أحببت شعباً، ولا أُعجبت بنضال، ولا بكيت من أجل دم، ولا أجبرت أطفالي على هتاف، إلا من أجلك أيتها الطاهرة “
رددتها كما لو كنت أنا من كتبها .
أحب اليمن .. بلد الفن والحضارة ، فالعمارة لها طابع خاص في اليمن والمتأمل في بنايات “صنعاء القديمة” يلحظ العناية بالبيوت والشُرفات
و”القمريات” التي أبتدعها وأبدع فيها الفنان اليمني وهي عنصر جمالي لا تخلوا منها أي بناية في اليمن السعيد
8_front
قبل أيام تابعت على البث المباشر تيدكس صنعاء .. وكان حديث شباب وشابات اليمن ملهم ومدهش
تمنيت حينها لو كنت بينهم لأصفق بحرارة لأبناء اليمن الذين كافحوا من أجل أن يبقى سعيداً كما يستحق دائماً أن يكون
ممتنة للصديقة رحاب وهي عيننا المبصرة هناك ..
ولأنها تحب اليمن رأينا ذلك في لوحاتها الفوتوغرافية ، لازالت صورة الفساتين المعروضة في شوارع صنعاء خلفية لجهازي ..
الكثير من الجمال والبساطة تختزله هذه الصورة
صورة
اليمن .. بلد الماضي العريق والحكايا الخالدة , بلد الفنانين والأدباء .
أطرب كثيراً للأغاني اليمنية .. ولمن يتغنى لهذه الأرض الطيبة
مع ابراهيم النقيب أُردد :
ومع عبدالفتاح عوينات:
كما يجب أن أقول أن “أروى” أسم لـ ملكة اليمن
وهذا سبب كافي أن أهيم بتلك الأرض وأهلها :)
لعلي أعود بتدوينة منفردة لـ فن اليمن والقمريات ..
الصور المرفقة للرحالة اليمنية الفنانة رحاب عمر

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>