تهيأ للفرح ..

صورة (1)

عندما تدعوا الله بصدق تهيأ للإجابة .. “تفاءلوا بالخير تجدوه”
القنوط هدم للدعاء وللوصل القريب بينك وبين ربك وهو سبب لفقدان لذة المناجاة
عندما تصلي ركعتين لله حين ينام عباده ، وترفع يديك مناجياً وطالباً حاجتك وإن كانت من حوائج الدنيا البسيطة فاعلم أن الله مجيب لك وينتظر منك الدعاء والطلب ..
وهو القائل سبحانه (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) ، (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ)
الأحلام الجميلة التي نرسمها لحياتنا ومستقبلها شكلها ، لونها ، … سوف ننالها إن سعينا في طريقها و عملنا لأجلها ودعونا الله بأن يرزقنا التيسير وحسن التدبير
سوف تتحقق الأحلام “إن عشنا لها” لا قيمة لأيامنا إن كانت رتيبة بلا غاية ولا حُلم
مهما كان بعيد المنال والطريق إليه شاقة .. ثمة نور هناك ، هناك في نهاية الطريق
لنستحمل ظلمة الأيام فـ غداً تشرق الدنيا بنا و لنا
 .
“وبي أملٌ يأتى ويذهب ، لكن ! لن أُوَدعهُ “
- محمود درويش
 .
“أعرِفُ أن التعب يأكل من أرواحنا
حتى يكادُ هروبها من صدورنا قريب
لكنّ دعواتنا كأيدينا متشابكة …
و الله طيبٌ معنا و كريم
 .
سنكون بخير ..
للهمومِ مخارج  ،، و للفرح دروب
و ما كان في الأمس من وجع سنتركه في يد الأمس
غداً قريب .. و الأشياء الجميلة كلها في يده
.
سنكون بخير ..
رغم أن الحزن لا يستأذننا
و الدمعُ لا يُهِمُّه إغماض أعيُنِنَا
و الإبتسامة لا تكونُ دائماً من قلوبنا قريبة
 .
سنكون بخير ..
إن لم نكن اليوم
سنكون غداً
أو بعد غد .!
أو بعدهم بمسافةِ تقاس باليد
الحياة لم تنتهي مِنّا … و نحنُ لم ننتهي مِنها بعد
 .
سنكون بخير ..
لإننا نريدُ ذلك
نسقُط … فنقِف حتى لو متكئين
تميلُ أمزِجتُنا ، فنعدِلُها بقهوة .
بكتاب ..
بـ الحمد لله رب العالمين ..”
- محمد الموسى
 .
“مازال في قلبي بقايا .. أمنية” ، فـ يارب خذ بأيدينا إليك .. واصنعنا على عينيك
.
.
* في زاوية من مرسمي كُتبت هذه التدوينة
القهوة والقصيدة تشاركني المكان

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>