” الموناليزا الأفغانية “

ستيف ماكوري أعلم كم كان سحر عيني شربات جولا عظيماً , ليس لجمالها فقط بل لما فيها من بؤس وشقاء وخوف وخجل وصمت و انتظار وأمل.
لك أن تعلم أن ملايين الأطفال في أفغانستان والعراق ليسوا أقل حظاً من شربات , فقواتكم سلبت منهم الأمن والأمان إلى جانب الطفوله ظلماً وطغياناً.
لو أدرت الكاميرا قليلاً إلى اليمين لرأيت طفلةً لن يسرك أن تلتقط لها صورة لأن وجهها بات محروقاً جراء أسلحتكم الجائرة واحترقت معه النضارة والطفولة والجمال.
ستيف أحتفظ بصورة شربات وأرها كل من سأل عن أطفال أفغانستان وطفولتهم المسلوبه  ليكتفوا بألم عيناي شربات ولتغض الطرف عن الأطفال المسلوب أمنهم والمحروقة لعبهم والمقتول آبائهم والمحرومون من أمهاتهم
لأن صورهم ستؤذي العالم الذي سوف لن يكترث لألمهم ..

2 تعليق على “” الموناليزا الأفغانية “

  1. شهد الناصر قال:

    مرحبا اروش .. جميله ومؤثه القصه بس كان ودي تكتبن قصت المصور نفسه لانها أثرت فيييييني كثير ..

    أنتي شي عظيم <

  2. أهلا

    سأجدد رابط قصة الصورة

    شهد ,,شكراً على الإطراء

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>